ღ .:][ منتديآت احلام ][: .ღ
(ياهلا ويا مرحبا بزوارنا الأعزاء)
welcome

مرحبا والله لزيارتك للمنتدى فرحتنا

تفضل أهلا وسهلا

يسعدنا تسجيلك

نورتنا والله

شكرا ادارة المنتدى









[/center]

ღ .:][ منتديآت احلام ][: .ღ


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» من معجزات الخالق في أسمائنا
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 5:56 pm من طرف قطرة الندى

» نصيحه.. خفف من تناول الملح
الأحد أكتوبر 21, 2012 7:56 am من طرف بنفسجة

» فساتين واكسسوراتها
الأحد أكتوبر 21, 2012 7:54 am من طرف بنفسجة

» ازياء شتاء عصرية
الخميس سبتمبر 27, 2012 6:45 pm من طرف بنفسجة

» عبايات للمحجبات
الخميس سبتمبر 27, 2012 6:29 pm من طرف بنفسجة

» حذاء للعروسة يوم الزفاف
الخميس سبتمبر 27, 2012 6:22 pm من طرف بنفسجة

» اجمل الاحذية
الخميس سبتمبر 27, 2012 6:17 pm من طرف بنفسجة

» لعبة الديكور
الخميس سبتمبر 27, 2012 12:47 pm من طرف بنفسجة

» تسريحات شعر تجنن
الخميس سبتمبر 27, 2012 11:37 am من طرف بنفسجة


شاطر | 
 

 مختارات رمضانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: مختارات رمضانية   السبت يوليو 16, 2011 12:24 pm

استقبال النبي صلى الله عليه وسلم لرمضان

لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحتفل برمضان ويحتفي به وينبه أصحابه
وأمته لفضيلة هذا الشهر وكيفية استقباله، واغتنام أيامه ولياليه دون إفراط
أو تفريط، فيقول: "إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من
حُرمها فقد حُرم الخير كله، ولا يُحرم خيرها إلا محروم". "صحيح سنن ابن
ماجه" (1333).
ويقول صلى الله عليه وسلم : "إذا كانت أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين
ومردة الجن، وغلقت أبواب النار، فلم يُفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة فلم
يغلق منها باب، ونادى منادٍ: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله
عتقاء من النار، وذلك في كل ليلة". صحيح سنن ابن ماجه (1331).
ومع أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يُرَغِّب في صوم التطوع، ويُكثر من
الصوم في شعبان، فكان يصوم حتى يقولوا لا يفطر، إلا أنه نهى عن تقدم رمضان
بصوم يوم أو يومين، وذلك لمعنى الاحتياط لرمضان، وينهى عن صيام اليوم الذي
يُشك فيه، ويقول: "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غُمَّ عليكم فأكملوا
عدة شعبان ثلاثين". البخاري.
وقال صلى الله عليه وسلم : "لا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروا
الهلال، فإن غُم عليكم فاقدروا له". البخاري.
وقال صلى الله عليه وسلم : "لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا
أن يكون رجلٌ كان يصوم صومًا فليصم ذلك الصوم". البخاري.
لأن ذلك من التنطع، ومن الغلو في الدين الذي لا يحبه الله ورسوله.
وكان صلى الله عليه وسلم يحب تأخير السحور وتعجيل الفطر، ويقول: "تسحروا
فإن في السحور بركة". البخاري.
ويقول صلى الله عليه وسلم : "لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر".
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخص رمضان من العبادة بما لا يخص به
غيره من الشهور، وكان يواصل فيه أحيانًا فيصل الليل بالنهار صائمًا ليوفر
ساعات ليله ونهاره على العبادة، وكان ينهى أصحابه عن الوصال ويبين لهم أنه
من خصوصياته صلى الله عليه وسلم فيقولون له: إنك تواصل، فيقول: "إني لست
كهيئتكم، إني أبيت عند ربي يطعمني ويسقني".
وقد أبى بعض أصحابه أن ينتهي عن الوصال إمعانًا في متابعته صلى الله عليه
وسلم ، فواصل بهم يومًا، ثم يومًا، ثم رأوا الهلال، فقال: لو تأخر الهلال
لزدتكم، كالمنكل لهم حين أبوا أن ينتهوا عن الوصال. رواه البخاري.
وقد نهى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم عن الوصال رحمة للأمة، وأذن فيه
إلى السحر، فقال: "لا تواصلوا، فأيكم أراد أن يواصل فليواصل إلى السحر".
رواه البخاري.
وقد اختلف أهل العلم في جواز الوصال أو منعه، وتعجيل الفطر أولى لما سبق من
الحديث: "لا تزال أمتي بخير ما عجلوا الفطر".
وفي السنن: "لا يزال الدين ظاهرًا ما عجل الناس الفطر، وإن اليهود والنصارى
يؤخرون". وفيها عن النبي صلى الله عليه وسلم عن الله عز وجل: "أحب عبادي
إليّ أعجلهم فطرًا".
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يسافر في رمضان للغزو وغيره، ويجاهد في سبيل
الله في رمضان، وكان في سفره يصوم ويفطر، ويخير الصحابة بين الأمرين، وكان
يأمرهم بالفطر إذا دنوا من عدوهم ليتقووا على قتاله، وسافر رسول الله صلى
الله عليه وسلم في رمضان في أعظم الغزوات وأجلها في غزوة بدر، وفي غزوة
الفتح.
ففي البخاري عن أبي الدرداء قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في
بعض أسفاره في يوم حار حتى ليضع الرجل يده على رأسه من شدة الحر، وما فينا
صائم إلا ما كان من النبي صلى الله عليه وسلم وابن رواحة.
وفيه عن جابر قال: كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم في سفر، فرأى زحامًا
ورجلاً قد ظُلل عليه، فقال: ما هذا؟ فقالوا: صائم، فقال: "ليس من البر
الصوم في السفر".
وفي صحيح مسلم عن ابن عباس قال: خرج رسول الله عام الفتح في رمضان فقام حتى
بلغ الكديد، ثم أفطر، وكان أصحابه يتتبعون الأحدث فالأحدث من أمره ويرونه
الناسخ المحكم، وإنما أفطر النبي صلى الله عليه وسلم لما قيل له إن الصوم
قد شق على الناس، فلما علم أن بعضهم ظل صائمًا قال: أولئك العصاة.
وكان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يُقبل نساءه وهو صائم، ويباشر وهو
صائم، وشبه القبلة بالمضمضة بالماء في عدم التأثير على الصوم، وكان كما
قالت عائشة: أملك الناس لإربه.
وكان صلى الله عليه وسلم يصبح جنبًا من جماع، فيدركه الفجر وهو جنب، فيغتسل
بعد طلوع الفجر ويصوم.
وكان صلى الله عليه وسلم يصب الماء على رأسه وهو صائم، ويتمضمض ويستنشق وهو
صائم، وينهى الصائم عن المبالغة في الاستنشاق، وكان يتسوك وهو صائم، ولم
يرد عنه كراهية السواك للصائم بعد الزوال، كما يقول بعض الفقهاء.
وكان صلى الله عليه وسلم يحث على قيام رمضان ويرغب فيه، قال ابن شهاب : عن
أبي سلمة بن عبد الرحمن: أنَّ رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم كان يرغب في
قيام رمضان من غير أن يأمر بعزيمة، فيقول: "من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا
غُفر له ما تقدم من ذنبه". قال ابن شهاب: فتوفى رسول الله صلى الله عليه
وسلم والأمر على ذلك، وكان الأمر على ذلك في خلافة أبي بكر وصدرًا من خلافة
عمر.
وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد ذات
ليلة فصلى بصلاته ناسٌ، ثم صلى من القابلة فكثر الناس، ثم اجتمعوا من
الليلة الثالثة أو الرابعة، فلم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
فلما أصبح قال: "رأيت الذي صنعتم فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا خشية أن
يُفرض عليكم". قالت: وذلك في رمضان. متفق عليه.
وعن عبد الرحمن بن عبدٍ القارِيِّ أنه قال: خرجت مع عمر بن الخطاب ليلة في
رمضان إلى المسجد، فإذا الناس أوزاعٌ متفرقون، يصلي الرجل لنفسه، ويصلي
الرجلُ فيصلي بصلاته الرهط، فقال عمر: لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد كان
أمثل- أي أفضل- فجمعهم على أبي بن كعب، قال: ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس
يصلون بصلاة قارئهم، فقال عمر: نعمت البدعة هذه، والتي ينامون عنها أفضل من
التي يقومون. يريد عمر صلاة آخر الليل، وكان الناس يقومون أوله. رواه
البخاري.
وقيام رمضان جماعة سنة غير بدعة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "فعليكم
بسنتي، وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي". وإنما قصد عمر بالبدعة؛ البدعة
اللغوية لا الشرعية؛ لأن الابتداع في الدين ضلالة؛ لقول النبي صلى الله
عليه وسلم : "وكل بدعة ضلالة"، وقوله: "من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو
رد". متفق عليه.
وإنما ترك النبي صلى الله عليه وسلم المداومة على قيام رمضان في المسجد
خشية أن يُفرض كما صرح بذلك في الحديث، وقام بهم في المسجد ليالي معدودة
لبيان أنه سنة.
وكان صلى الله عليه وسلم لا يزيد في قيام الليل عن إحدى عشرة ركعة في رمضان
وفي غير رمضان، وكان يطيل في الصلاة حتى خافوا أن يفوتهم السحور.
وكان يحث على صلاة النافلة في البيوت ويقول: "لا تجعلوا بيوتكم قبورًا،
اجعلوا في صلاتكم من بيوتكم ولا تتخذوها قبورًا". متفق عليه.
ويقول: "صلاتكم في بيوتكم أفضل من صلاتكم في مسجدي هذا إلا المكتوبة". رواه
أبو داود.
وكان صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان، ويجتهد فيها ما لا
يجتهد في غيرها، واعتكف نساؤه معه ومن بعده، وكان يدخل المعتكف إذا صلى
الغداة- الفجر- واستأذنته عائشة في أن تعتكف فأذن لها، فضربت فيه قبة- خباء
أو خيمة- فسمعت حفصة فضربت قبة، وسمعت زينب بها فضربت قبة أخرى، فلما انصرف
رسول الله صلى الله عليه وسلم بالغداة أبصر أربع قباب، فقال: "ما هذا؟"
فأخبر خبرهن، فقال: "ما حملهن على هذا البر، انزعوهن فلا أراها"، فنزعت.
وهذا دليل على أن العمل ينبغي أن يبتغي به وجه الله، ولا يُفعل على وجه
التقليد للغير، أو مجرد مصاحبته دون قصد البر والقربة، وكان يخرج من
المعتكف لقضاء الحاجة.
وكان يحرص على إدراك ليلة القدر ويتحراها ويأمر بتحريها في العشر الأواخر،
وربما كان اعتكافه لهذا الغرض، فإنه صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر
الوسطى من رمضان فاعتكف عامًا حتى إذا كان ليلة إحدى وعشرين وهي الليلة
التي يخرج في صبحها من اعتكافه، قال: "من كان اعتكف معي فليعتكف العشر
الأواخر، وقد رأيت هذه الليلة ثم أنسيتها، وقد رأيتني أسجد في صبيحتها في
ماء وطين، فالتمسوها في العشر الأواخر، والتمسوها في كل وتر".
قال أبو سعيد الخدري: فأمطرت السماء تلك الليلة، وكان المسجد على عريش فوكف
المسجد، فأبصرت عيناي رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف علينا وعلى جبهته
وأنفه أثر الماء والطين. {متفق عليه}
وربما أذن النبي صلى الله عليه وسلم في اعتكاف ليلة فقد جاءه رجل، فقال:
إني أكون بباديتي، وإني بحمد الله أصلي بهم، فمرني بليلة من هذا الشهر
أنزلها إلى المسجد فأصليها فيه، فقال: "انزل ليلة ثلاث وعشرين فصلها فيه
فإن أحببت أن تستتم آخر الشهر فافعل، وإن أحببت فكف". رواه مسلم.
وكان صلى الله عليه وسلم يتدارس القرآن مع جبريل في رمضان في كل سنة مرة،
فلما كانت السنة التي قبض فيها دارسه القرآن مرتين. وكان يكثر من الصدقة
والجود والنفقة، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يأتيه جبريل.
وكان يأمر بإخراج زكاة الفطر من رمضان صاعًا من تمر أو صاعًا من شعير، أو
صاعًا من طعام، ولم يأمر بإخراج القيمة ولا فعل ذلك أحد أصحابه إلا قول
معاوية: أرى مدين من سمراء الشام يعدل صاعًا من تمر، فجعل معاوية نصف صاع
من قمح يعدل صاعًا من تمر أو من شعير، وهو اجتهاده رضي الله عنه.
وكان يخرج إلى العيد ماشيًا ويصلي بالناس ركعتين، ثم يخطب في مصلى العيد،
وما صلاها في المسجد قط، وكان يذهب من طريق ويرجع من طريق ليشهد له الطريق
ويسلم على أهله.
والحمد لله رب العالمين

شهر رمضان شهر عظيم مبارك، جعله الله موسمًا للخيرات، وزادًا للتقوى
والبركات، اختصه الله سبحانه بنزول القرآن في ليلة هي خير من ألف شهر،
وافترض علينا صيامه، وسَنَّ لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قيامه، قال
تعالى: شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان
فمن شهد منكم الشهر فليصمه {البقرة: 185}.




فضل ليلة القدر :
وفضائل ليلة القدر كثيرة وعظيمة من حُرم خيرها فهو المحروم حقاً، ومن وفقه
الله عز وجل لقيامها فهو الفائز السعيد، ومن فضائل ليلة القدر أنها ليلة
مباركة نزل فيها القرآن الكريم على النبي ، قال تعالى «إنَّا أَنزَلْنَاهُ
فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ» الدخان ، ، وقال
تعالى «إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ» القدر فيها تكتب الآجال
والمقادير، قال تعالى «فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ» وعن ربيعة بن
كلثوم قال سأل رجل الحسن ونحن عنده فقال يا أبا سعيد أرأيت ليلة القدر أفي
كل رمضان هي ؟ قال إي والله الذي لا إله إلا هو إنها لفي كل شهر رمضان إنها
ليلة يفرق فيها كل أمر حكيم فيها يقضي الله عز و جل كل خلق وأجل وعمل ورزق
إلى مثلها الإبانة لابن بطة وعن مجاهد في قوله تعالى «يمحو الله ما يشاء
ويثبت»، قال إن الله ينزل كل شيء في ليلة القدر فيمحو ما يشاء من المقادير
والآجال والأرزاق، إلا الشقاء والسعادة فإنه ثابت العمل فيها خير من عمل
ألف شهر، قال تعالى «لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ» القدر
أن قيام ليلها سبب لغفران الذنوب، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه
قَالَ قَالَ رسول الله «من قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إِيمَانًا
وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِه»ِ متفق عليه من
حرمها فقد حُرم، فعن أنس بن مالك قال دخل رمضان فقال رسول الله إن هذا
الشهر قد حضركم وفيه ليلة خير من ألف شهر من حرمها فقد حرم الخير كله ولا
يحرم خيرها إلا محروم صحيح سنن ابن ماجه أن الملائكة تلك الليلة أكثر في
الأرض من عدد الحصى يقبل الله التوبة فيها من كل تائب وتفتح فيها أبواب
السماء وهي من غروب الشمس إلى طلوعها وعلى كل من الحائض والنفساء أن تحسن
العمل طوال الشهر حتى يتقبل الله منهن، ولا يحرمهن فضل هذه الليلة، قال
جويبر قلت للضحاك «أرأيت النفساء والحائض والمسافر والنائم لهم في ليلة
القدر نصيب؟»، قال «نعم، كل من تقبل الله عمله سيعطيه نصيبه من ليلة القدر»
شؤم المشاجرة والملاحاة رفعت معرفة ليلة القدر بسبب الشجار والمخاصمة
والتنازع فعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ أَخْبَرَنِي عُبَادَةُ بْنُ
الصَّامِتِ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ خَرَجَ لِيُخْبِرَنَا بِلَيْلَةِ
القَدْرِ، فَتَلاحَى رَجُلانِ مِنَ المُسْلِمِينَ، «فَقَالَ إِنِّي
خَرَجْتُ لأُخْبِرَكُمْ بِلَيْلَةِ القَدْرِ، فَتَلاحَى فُلانٌ وَفُلانٌ،
فَرُفِعَتْ، وَعَسَى أَنْ يَكُونَ خَيْرًا لَكُمْ، فَالتَمِسُوهَا فِي
التِّسْعِ وَالسَّبْعِ وَالخَمْسِ» فالتنازع والتشاجر سبب في رفع البركة
وفي رفع الخير الذي يحدث لهذه الأمة

الاختلاف في تحديد ليلة القدر
اختلف العلماء في ليلة القدر اختلافاً كثيراً، وقد أورد الحافظ ابن حجر
رحمه الله في الفتح أكثر من أربعين قولاً فيها، منها أنها رُفعت، ومنها
أنها في جميع السنة، ومنها أنها في جميع ليالي رمضان، ومنها أنها أول ليلة
من رمضان، وأنها ليلة النصف، وأنها ليلة إحدى وعشرين، وثلاث وعشرين، وسبع
وعشرين وغير ذلك من الأقوال



دليل من قال هي ليلة ثلاث وعشرين
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنُ أُنَيْسٍ رضي الله عنه قلتُ لِرَسُولِ اللَّهِ
إِنَّي أَكُونُ بِبَادِيَتِي، وَإِنِّي بِحَمْدِ اللَّهِ أُصَلِّي بِهِمْ،
فَمُرْنِي بِلَيْلَةٍ مِنْ هَذَا الشَّهْرِ أَنْزِلُهَا إِلَى المَسْجِدِ،
فَأُصَلِّيهَا فِيهِ، فَقَالَ انْزِلْ لَيْلَةَ ثَلاثٍ وَعِشْرينَ،
فَصَلِّهَا فِيهِ، فَإِنْ أَحْبَبْتَ أَنْ تَسْتَتِمَّ آخِرَ الشَّهْرِ
فَافْعَلْ، وَإِنْ أَحْبَبْتَ فَكُفَّ، قَالَ فَكَانَ إِذَا صَلَّى
العَصْرَ، دَخَلَ المَسْجِدَ، فَلَمْ يَخْرُجْ إِلا فِي حَاجَةٍ حَتَّى
يُصَلِّيَ الصُّبْحَ، فَإِذَا صَلَّى الصُّبْحَ، كَانَتْ دَابَّتُهُ
بِبَابِ المَسْجِدِ وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ
تَذَاكَرْنَا لَيْلَةَ القَدْرِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ «كَمْ مَضَى مِنَ
الشَّهْرِ، قُلْنَا اثْنَتَانِ وَعِشْرُونَ، وَبَقِيَ ثَمَانٍ، فَقَالَ
مَضَى اثْنَتَانِ وَعِشرُونَ وَبَقِيَ سَبْعٌ، اطْلُبُوهَا اللَّيْلَةَ
الشَّهْرُ تِسْعٌ وَعِشْرُون»َ

دليل من قال هي ليلة سبع وعشرين
عَنْ زِرٍّ، قَالَ قُلْتُ لأُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه أَبَا
المُنْذِرِ أَخْبِرْنَا عَنْ لَيْلَةِ القَدْرِ، قَالَ فَإِنَّ ابْنَ أُمِّ
عَبْدٍ، يَقُولُ مَنْ يَقُمِ الحَوْلَ يُصِبْهَا، فَقَالَ رَحِمَ اللَّهُ
أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَمَا إِنَّهُ قَدْ عَلِمَ أَنَّهَا فِي
رَمَضَانَ، وَلَكِنْ كَرِهَ أَنْ يُخْبِرَكُمْ، فَتَتَّكِلُوا، هِيَ
وَالَّذِي أَنْزَلَ القُرْآنَ عَلَى مُحَمَّدٍ لَيْلَةُ سَبْعٍ
وَعِشْرِينَ، فَقُلْنَا يَا أَبَا المُنْذِرِ، أَنَّى عَلِمْتَ هَذَا ؟
قَالَ بِالآيَةِ الَّتِي أَخْبَرَنَا النَّبِيُّ ، فَحَفِظْنَا
وَعَدَدْنَا، هِيَ وَاللَّهِ لا نَسْتَثْنِي، قَالَ قُلْنَا لِزِرٍّ وَمَا
الآيَةُ ؟ قَالَ تَطْلُعُ الشَّمْسُ، كَأَنَّهَا طَاسٌ لَيْسَ لَهَا
شُعَاعٌ هذا والراجح أنها في العشر الأواخر من رمضان فعَنْ عَائِشَةَ رضي
الله عنهما، قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ يُجَاوِرُ فِي العَشْرِ
الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ، وَيَقُولُ «تَحَرَّوْا لَيْلَةَ القَدْرِ فِي
العَشرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ» وعَنْها أَنَّ النَّبِيَّ ، قَالَ
«تَحَرَّوْا لَيْلَةَ القَدْرِ فِي الوِتْرِ مِنْ عَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ
شَهْرِ رَمَضَانَ» قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يَنْبَغِي أَنْ
يَتَحَرَّاهَا المُؤْمِنُ فِي العَشْرِ الأَوَاخِرِ جميعها كَمَا قَالَ
النَّبِيُّ «تَحَرَّوْهَا فِي العَشْرِ الأَوَاخِرِ» وَتَكُونُ فِي
السَّبْعِ الأَوَاخِرِ أَكْثَرَ وَأَكْثَرُ مَا تَكُونُ لَيْلَةَ سَبْعٍ
وَعِشْرِينَ كَمَا كَانَ أبي بْنُ كَعْبٍ يَحْلِفُ أَنَّهَا لَيْلَةُ
سَبْعٍ وَعِشْرِينَ اهـولا شك أن الحكمة في إخفاء ليلة القدر أن يحصُل
الاجتهاد فى التماسها وطلبها علامات ليلة القدر ورد لليلة القدر علامات
منها أنها ليلة بلجة منيرة، وأنها ساكنة لا حارة ولا باردة، وأن الشمس تطلع
في صبيحتها بيضاء مستوية ليس لها شعاع مثل القمر ليلة البدر

طلب العفو والعافية في ليلة القدر
سألت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها النبي ماذا أقول إن وافقت ليلة القدر
؟ قال لها النبي «قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني» ولو تأملت أخي في
جواب النبي تجد أن هذه الكلمات تجمع للإنسان خيري الدنيا والآخرة، بأن يسلم
من البلاء في الدنيا ومن العذاب في الآخرة، فإذا عوفي الإنسان في دنياه
وآخرته كان مآله إلى الجنة ولا بد فبالعافية تندفع عنك الأسقام ويقيك الله
شرها ويرفعها عنك إن وقعت بك، وبالعافية يقيك الله شر ما لم ينزل من
البلاء، وتستشعر نعمة الله عليك، وقد علمنا النبي أن نقول عند رؤية المبتلى
سواء في دينه أو في بدنه وأهله وماله الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به
وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا وبين لنا أنها بمثابة المصل الواقي من طروء
مثل هذا البلاء، فمن قالها عند أهل البلاء لم يصبه ذلك البلاء وقد ثبت عن
النبي أنه كان يسأل ربه العفو والعافية والستر والأمن والحفظ في كل يوم و
ليلة عن ابن عمر رضي الله عنهما قال لم يكن رسول الله يدع هؤلاء الكلمات
إذا أصبح وإذا أمسى «اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني
أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن
روعاتي اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي
وأعوذ بعظمتك من أن أغتال من تحتي» الأدب المفرد وسنن الترمذي، قال الشيخ
الألباني صحيح وأتى النبيَ رجلٌ فقال يا رسول الله أي الدعاء أفضل؟ قال سل
الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة، ثم أتاه الغد فقال يا نبي الله؛ أي
الدعاء أفضل قال سل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة فإذا أُعطيت
العافية في الدنيا والآخرة، فقد أفلحت قال الشيخ الألباني صحيح

ليلة الإسراء و ليلة القدر
سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن رجل قال ليلة الإسراء أفضل من ليلة
القدر، وقال آخر بل ليلة القدر أفضل فأيهما المصيب ؟ فأجاب
الحمد لله، أما القائل بأن ليلة الإسراء أفضل من ليلة القدر، فإن أراد أن
تكون الليلة التي أسري فيها بالنبي ونظائرها من كل عام، أفضل لأمة محمد من
ليلة القدر، بحيث يكون قيامها، والدعاء فيها أفضل منه في ليلة القدر فهذا
باطل، لم يقله أحد من المسلمين، وهو معلوم الفساد بالاطراد من دين الإسلام،
هذا إذا كانت ليلة الإسراء تعرف عينها، فكيف ولم يقم دليل معلوم لا على
شهرها، ولا على عشرها، ولا على عينها، بل النقول في ذلك منقطعة مختلفة، ليس
فيها ما يقطع به، ولا شرع للمسلمين تخصيص الليلة التي يظن أنها ليلة
الإسراء بقيام ولا غيره، بخلاف ليلة القدر

ليلة القدر وليلة النصف من شعبان
روي عن عكرمة رحمه الله أنه قال في تفسير قوله تعالى «إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ
فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ
أَمْرٍ حَكِيمٍ» أن هذه الليلة هي ليلة النصف من شعبان، يبرم فيها أمر
السنة، وينسخ الأحياء من الأموات، ويكتب الحاج فلا يزاد فيهم أحد، ولا ينقص
منهم أحد قال ابن كثير رحمه الله في تفسير قوله تعالى «إِنَّا
أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ فِيهَا
يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ» يقول تعالى مخبراً عن القرآن العظيم أنه
أنزله في ليلة مباركة، وهي ليلة القدر كما قال عز وجل «إِنَّا
أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْر»، وكان ذلك في شهر رمضان كما قال تبارك
وتعالى «شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ القُرْآنُ» ومن قال إنها
ليلة النصف من شعبان كما روي عن عكرمة فقد أبعد النجعة، فإن نص القرآن في
رمضان ا هـ والحق أن هذه الليلة المبارك هي ليلة القدر، لا ليلة النصف من
شعبان، لأن الله سبحانه وتعالى أجملها في قوله «فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ»
وبينها في سورة البقرة بقوله «شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ
القُرْآنُ» وبقوله تعالى «إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْر»
فدعوى أنها ليلة النصف من شعبان لاشك أنها دعوى باطلة، لمخالفتها النص
القرآني الصريح، ولاشك أن كل ما خالف الحق فهو باطل، والأحاديث التي يوردها
بعضهم في أنها من شعبان المخالفة لصريح القرآن لا أساس لها، ولا يصح سند
شيء منها كما جزم به ابن العربي وغير واحد من المحققين، فالعجب كل العجب من
مسلم يخالف نص القرآن الصريح بلا مستند من كتاب ولا سنة صحيحة عن أبن أبي
مليكة قال قيل له أن زياداً النميري يقول إن ليلة النصف من شعبان أجرها
كأجر ليلة القدر فقال ابن أبي مليكة لو سمعته منه وبيدي عصا لضربته بها
فعلى المسلم العاقل أن يطلب ليلة القدر، ويجتهد فيها قدر الإمكان حتى يحوز
ذلك الفضل العظيم، فعن أبي هريرة، رضي الله عنه، قال قال رسول الله «اطلبوا
الخير دهركم كله، وتعرضوا لنفحات رحمة الله، فإن لله عز وجل نفحات من رحمته
يصيب بها من يشاء من عباده، وسلوا الله عز وجل أن يستر عوراتكم ويؤمن
روعاتكم» وعن محمد بن مسلمة قال قال رسول الله «إن لربكم في أيام دهركم
نفحات فتعرضوا له لعله أن يصيبكم نفحة منها فلا تشقون بعدها أبداً» اللهم
اجعلنا ممن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً، واجعلنا من عتقائها يا رب
العالمين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على
نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى
آله وصحبه أجمعين وبعد فلقد منَّ الله تبارك وتعالى على أمة محمد بأن
اختصها على غيرها من الأمم بخصائص عديدة، من هذه الخصائص تلك الليلة
المباركة التي هي خير ليالي العام على الإطلاق، والتي نزل فيها القرآن
الكريم، ويُكتب فيها ما يكون في سنتها من موت وحياة ورزق ومطر، وقد جعل
الله عز وجل العبادة فيها هي خير من عبادة ألف شهر، قال تعالى «إِنَّا
أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ القَدْرِ
لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ
وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ سَلامٌ هِيَ حَتَّى
مَطْلَعِ الفَجْرِ» سورة القدر












شهرا عيدٍ لا ينقصان
د. جمال المراكبي



فقد أظلنا شهر عظيم مبارك ، خصه اللَّه تبارك وتعالى بصنوف من البركات ،
وجعله عيدًا للطاعات والخيرات ، يعود علينا كل عام بنفحات رحمانية ، من
حُرمها فقد حُرِمَ الخير كله ، قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : (( إن
هذا الشهر قد حضركم ، وفيه ليلة خير من ألف شهر ، من حُرِمَها فقد حُرِمَ
الخير كله ، ولا يُحرم خيرها إلا محروم )) . [ صحيح (( سنن ابن ماجه )) ]
.وشهر رمضان لا يدانيه في هذا الفضل إلا شهر ذي الحجة ، حيث جعلهما اللَّه
تبارك وتعالى شهري عيد يعودان على المسلمين بالبر والخير والفرح والسرور
.قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : (( شهران لا ينقصان : شهرا عيد
رمضانُ ، وذو الحجة )) . [ البخاري ( ك الصوم 1912) ] .
وفي رواية لمسلم والترمذي وأبي داود وابن ماجه وأحمد بلفظ : (( شهرا عيدٍ
لا ينقصان : رمضان ، وذو الحجة )) .
وقد اختلف أهل العلم في معنى هذا الحديث ، فمنهم من حمله على ظاهره ، فقال
: لا يكون إلا ثلاثين يومًا ، وهذا قول ضعيف يكفي لرده قول النبي صلى الله
عليه وسلم : (( صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته ، فإن غُبِّيَ عليكم - أي :
خفي عليكم - فأكملوا عدة شعبان ثلاثين )) . [ البخاري ] .
ومنهم من تأول له معنى لائقًا.
فقال أحمد والبخاري : لا يجتمعان كلاهما ناقص ، فإن جاء أحدهما تسعًا
وعشرين ، جاء الآخر ثلاثين ولا بد .
وقال إسحاق بن راهويه : لا ينقصان في الفضيلة ، وإن كان ناقصًا فهو تمام ،
وقيل : لا ينقصان في الأحكام ، فالأحكام الشرعية فيهما متكاملة غير ناقصة .
وفائدة الحديث رفع ما يقع في القلوب من شك لمن صام تسعًا وعشرين أو وقف في
غير يوم عرفة .
وأطلق على رمضان أنه شهر عيد ؛ لقربه من العيد ، أو لأن العيد يكون ختامًا
لرمضان ، وتتويجًا للعاملين فيه ، وفرحًا واحتفالاً بالفطر .
ولو تتبعنا ما في الشهرين من فضائل لوجدنا توافقًا عجيبًا ؛ فرمضان محل
فريضة الصوم ؛ الركن الرابع من أركان الإسلام ، وسبب مغفرة الذنوب .
كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرص على الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان
، ويجتهد في العبادة ويحث أمته على ذلك !!
(( من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه )) .
(( الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن
إذا اجتنبت الكبائر )) .
(( من أدرك رمضان فلم يُغفر له فأبعده اللَّه )) .
وذو الحجة محل فريضة الحج ، الركن الخامس من أركان الإسلام وسبب مغفرة
الذنوب .
(( من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه )) .
وشهر رمضان فيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرم خيرها فقد حُرم ، وشهر ذي
الحجة فيه أفضل يوم في العام ، يوم عرفة ويوم النحر ، فمن قام ليلة القدر
إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن صام يوم عرفة كفَّرَ له
ذنوب سنتين .
والعشر الأواخر من رمضان كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرص فيهن على
الاعتكاف ، والاجتهاد في العبادة ، ويحث أمته على ذلك ، والعشر الأول من ذي
الحجة كان النبي صلى الله عليه وسلم يرغب في العمل الصالح فيهن مِن ذكر
للَّه وصلاة وصوم ، حتى قال صلى الله عليه وسلم : (( ما من أيام العمل
الصالح فيهن أحب إلى اللَّه من هذه الأيام العشر )) . فليالي رمضان أفضل
ليالي العام ، وأيام العشر أفضل أيام العام ، وفي رمضان بدأ تنزل القرآن
على رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، وفي يوم عرفة أكمل اللَّه الدين ،
ونزلت آية التمام : { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ
عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا } [ المائدة : 3
] .
ثم يُتوج رمضان بعيد الفطر وتمام الصوم والتكبير على الهداية ، ويُتوج ذو
الحجة بعيد الأضحى وتمام الحج وذبح الأضاحي والهدي والتكبير والذكر على ما
رزق اللَّه من بهيمة الأنعام.
وفضائل رمضان كثيرة ، فاحرص أخي المسلم على اغتنامها ، ففي رمضان تفتح
أبواب السماء لاستقبال الدعاء . قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : ((
إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب السماء )) . [ البخاري ].
إشارة إلى إجابة الدعاء ، فدعوة الصائم لا ترد ، ورب العزة يقول في أثناء
آيات الصيام : { وَإِذَا سَأَلَكَ‏ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ
أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ‏ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي
وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } [ البقرة : 186] .
وفي رمضان تفتح أبواب الجنة ، وتغلق أبواب النار ، وتُسلسل الشياطين ،
ويرغب الناس في الخير ، وتعتق الرقاب من النار.
(( وإذا كانت أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين ومردة الجان ، وغُلقت أبواب
النار ، فلم يفتح منها باب ، وفتحت أبواب الجنة ، فلم يُغلق منها باب ،
ونادى منادٍ : يا باغي الخير أقبل ، ويا باغي الشر أقصر ، وللَّه عتقاء من
النار ، وذلك في كل ليلة )) . [ (( صحيح ابن ماجه )) والترمذي عن أبي هريرة
] .
(( إن للَّه عند كل فطر عتقاء ، وذلك في كل ليلة )) . [ (( صحيح ابن ماجه
)) ] . فهذه أبواب الجنة تنادي الطائعين ، والريان ينادي الصائمين .
(( من أنفق زوجين في سبيل اللَّه نودي من أبواب الجنة : يا عبد اللَّه ،
هذا خير ، فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة ، ومن كان من أهل
الجهاد دعي من باب الجهاد ، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان ، ومن
كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة )) . [ (( البخاري )) ] .
وأرجو أن نكون أخي المسلم ممن يُدعى من تلك الأبواب كلها ، وأن يعتق مولانا
رقابنا من النار ، إنه سبحانه ولي ذلك والقادر عليه . وصلى اللَّه على
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

الحمد للَّه رب العالمين ، وأشهد أن لا إله إلا اللَّه ولي الصالحين ،
وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ، اللهم صلِّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه
ومن سار على طريقته وانتهج نهجه إلى يوم الدين ، وعلى رسل اللَّه أجمعين ..
أما بعد :





أسباب المغفرة
د.جمال المراكبي



وإذا كان موسم الخير قد انقضى بانقضاء رمضان ، فإن فعل الخيرات لا ينقضي ،
وأسباب المغفرة موصولة أبدًا لا تنقطع ولا تنتهي ، ومن حَصَّلَ المغفرة في
رمضان لا يعدم أسباب المغفرة بعد رمضان ، وأسباب المغفرة كثيرة ويسيرة على
من وفقه اللَّه ، وهذه بعض أسباب المغفرة نعرضها مع أدلتها باختصار شديد :
التوحيد وترك الشرك من أعظم أسباب المغفرة :
قال تعالى : { وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ
الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ -9,‏ ‏وَالَّذِينَ
كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ } [
المائدة : 9، 10 ] .
وقال تعالى : { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ
وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ
إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ -2,‏ الَّذِينَ يُقِيمُونَ
الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ -3,‏ أُوْلَـئِكَ هُمُ
الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ
وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } [ الأنفال : 2- 4 ] .
وقال تعالى : { وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ
صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى } [ طه : 82 ] .
وقال تعالى : { إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ
مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء } [ النساء : 48 ] . وفي الحديث القدسي يقول
اللَّه عز وجل : (( يا ابن آدم ، لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ، ثم لقيتني
لا تُشرك بي شيئًا لأ تيتك بقرابها مغفرة )) . [ الترمذي (3540) ] وفي ((
صحيح مسلم )) : (( من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها وأزيد ، ومن جاء بالسيئة
فجزاؤه سيئة مثلها أو أغفر ، ومن تقرب مني شبرًا تقربت منه ذراعًا ، ومن
تقرب مني ذراعًا تقربت منه باعًا ، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة ، ومن لقيني
بقراب الأرض خطيئة لا يشرك بي شيئًا لقيته بمثلها مغفرة )) . [ مسلم (2687)
] .
وفي حديث أبي ذر فيمن مات على التوحيد : (( ما من عبد قال : لا إله إلا
اللَّه ، ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة ، وإن زنى وإن سرق ، رغم أنف أبي ذر
)) . قال البخاري : هذا عند الموت أو قبله إذا تاب وندم وقال : لا إله إلا
اللَّه غفر له .
والأحاديث في هذا المعنى كثيرة ، كحديث عثمان عند مسلم : (( من مات وهو
يعلم أنه لا إله إلا اللَّه دخل الجنة )) .
وحديث البطاقة عند الترمذي وأحمد صريح في ذلك ، حيث تطيش سجلات الذنوب
وترجح كلمة الإخلاص .[/color:e8ce
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وداد
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 1162
نقاط : 1211
تاريخ التسجيل : 15/07/2011
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: مختارات رمضانية   السبت يوليو 16, 2011 12:27 pm

يسلمو على الموضوع المفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اموره بس صغيوره
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 1890
نقاط : 2241
تاريخ التسجيل : 19/06/2011
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: مختارات رمضانية   السبت يوليو 16, 2011 1:44 pm

شكرا بس انا مقراتهوش كله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابتسامة فجر
Admin
avatar

انثى عدد المساهمات : 1786
نقاط : 2274
تاريخ التسجيل : 10/07/2010
العمر : 23
العمل/الترفيه : الرسم والتامل

مُساهمةموضوع: رد: مختارات رمضانية   الأحد يوليو 17, 2011 8:43 pm

يسلموووووووووووووووووووووووو

_______________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مختارات رمضانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ღ .:][ منتديآت احلام ][: .ღ  :: منتدى الاسلام والمسلمون :: الخيمة الرمضانيه-
انتقل الى: